الرئيسية / أخبار طبية / أكثر من 200 عملية منظار صدري في مستشفى المقاصد خلال عام ونصف

أكثر من 200 عملية منظار صدري في مستشفى المقاصد خلال عام ونصف

آخرها: منظار لاستئصال جزء متهتك من رئة طفل


القدس المحتلة- 2.1.2019- مع نهاية العام 2018، أنهى الطفل محمود زعرب (4 سنوات) معاناته الصحية التي بدأت معه منذ الولادة، وذلك بعد نجاح عملية المنظار الصدري التي أجريت له في مستشفى المقاصد هذا الأسبوع، وذلك بعد أن تكرر مكوث محمود في مشافي قطاع غزة، بسبب الالتهابات الرئوية المتكررة التي كانت تغزو رئته اليسرى، ما تسبب بحدوث تهتك بالفص الرئوي.

وخضع محمود لعملية المنظار الجراحي الصدري والتي أجريت على يدي كل من د. فراس أبو عكر اختصاصي جراحة المناظير الصدرية، ود. احمد شلطف اختصاصي جراحة الاطفال، حيث تم فيها إستئصال الفص الرئوي المتهتك تماما من الرئة اليسرى، وذلك عبر استخدام تقنية المنظار، بعد أن أصبحت رئته لا تحتمل المزيد من العلاجات والمضادات الحيوية.

وبين د. فراس أبو عكر أن عمليات المنظار الصدري والتي تجرى في مستشفى المقاصد منذ منتصف العام 2017 سجلت نتائج ممتازة، مضيفا أن أكثر من 20 عملية من هذا النوع أجريت للأطفال بالمناظير في المقاصد خلال الفترة الأخيرة؛ جزء منها كان لاستئصال فصوص رئوية أو علاج التهابات الرئة أو لأخذ خزعات، فيما يعد إجراء عمليات المنظار الصدري للأطفال، أمرا بالغ الدقة نظرا لصغر مساحة الصدر لديهم.

كما أشار د. أبو عكر إلى الأهمية البالغة للتعاون الحثيث بين أقسام المستشفى المختلفة لإنجاح العملية، وخاصة قسم العناية المكثفة للأطفال برئاسة د. شاهر الشويكي، وطاقم قسم التخدير الذي يمتاز بالحرفية والدقة العالية لا سيما فيما يتعلق بتخدير الأطفال قبل العمليات؛ برئاسة د. عدنان فرهود، والطاقم الذي شارك في التخدير المكون من كل من د. محمد طحاينة، و د. علي عبد الحق، و د. أحمد مدلل.

من جهته أكد د. أحمد شلطف أن عملية المنظار التي اجريت للطفل محمود وتكللت بنجاح باهر، ستخلصه بإذن الله من الالتهابات الرئوية المتكررة التي كان يتعرض لها منذ الولادة، والمصحوبة بارتفاع شديدفي درجة الحرارة، كما ستساعده على تقوية مناعته في المستقبل ليكون قادرا على النمو بشكل أفضل. وأضاف شلطف: “خلال أقل من 12 ساعة كان محمود قادرا على الحركة دون آلام تذكر، وهو ما يميز عمليات المنظار الصدري التي تلا تحدث جرحا كما هو الحال في العمليات التقليدية، كما تقلل من مكوث الطفل داخل المستشفى ويغادر إلى بيته خلال يومين.

أما والدة الطفل محمود زعرب التي ترافقه في قسم العناية المكثفة للأطفال، فقد عبرت عن امتنانها للطاقم الطبي والتمريضي في المقاصد، وسعادتها بانتهاء معاناة طفلها التي امتدت لأربع سنوات، وتعرضه لفقدان النفس او الاختناق ليلا أثناء النوم والفترة الطويلة التي اضطر خلالها لتناول كميات من المضادات الحيوية، ما أدى إلى حدوث مضاعفات لديه وفقدانه حاسة السمع، وأضافت: “هنا في المقاصد تم تشخيص محمود بشكل صحيح، والحمدلله هو بحالة صحية أفضل الآن ويستطيع التنفس”.

وقد نوّه د. أبو عكر أن طاقم جراحة الصدر في مستشفى المقاصد نجح بإجراء 200 عملية منظار صدري خلال سنة ونصف، أكثر من 90% تم اجراؤها دون الحاجة إلى اللجوء الى الشق الجراحي، شملت: عمليات استئصال أورام الرئة للأطفال والكبار، حيث يساعد المنظار على تسريع تلقي مريض الأورام جلسات العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، بالإضافة إلى معالجة عيوب الرئة الخلقية عند الأطفال، معالجة الإنسكاب الهوائي والإنسكاب الصديدي، والعمليات البسيطه كعلاج حالات التعرق الزائد في اليدين والإبطين .

شاهد أيضاً

إجراء أول عمليتين لتقويم القفص الصدري بالمنظار (Nuss procedure ) في #مستشفى_المقاصد

تحت إشراف الجراح العالمي بروفسور Mustafa Yüksel #فيديو تحت إشراف الجراح العالمي بروفسور Mustafa Yüksel …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *