الرئيسية / أخبار طبية / نجاح عملية “قلب نابض” لتصحيح مسار الأوعية الدموية لرضيع يبلغ من العمر 3 شهور

نجاح عملية “قلب نابض” لتصحيح مسار الأوعية الدموية لرضيع يبلغ من العمر 3 شهور

جراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد ..

القدس المحتلة- 9 أيار 2018- ضمن سلسلة إنجازاته الطبية النوعية؛ تمكن طاقم جراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية بقيادة د. نزار حجة اختصاصي جراحة قلب الأطفال؛ من إجراء عملية تكللت بالنجاح لرضيع يبلغ من العمر 3 شهور، وذلك بواسطة تقنية “القلب النابض” التي بدأ قسم جراحة قلب الأطفال في المقاصد باستخدامها خلال السنوات الأخيرة نظرا لنسبة نجاحها العالية ومنعها لحدوث المضاعفات الخطيرة التي تلي جراحة القلب المفتوح التقليدية.

 

وحول العملية، أكد د. نزار حجة أن خصوصية هذه العملية تكمن في درجة التشوه الخلقي لقلب الطفل؛ والمتمثلة بضغط الشريان الرئوي على المريء، إضافة إلى وجود خلل في التركيب البنيوي للقلب حيث يتواجد الشريانان الرئوي والأورطي في جهة واحدة ما يتسبب في عدم جريان الدورة الدموية كما يجب، إلى جانب وجود ثقب كبير في قلب الطفل، مضيفا أن هذا النوع من عمليات إعادة توجيه الأوعية الدموية يجب أن تجرى في عمر مبكر من عمر الطفل.

 

وأشار د. حجة إلى أن عملية لتصحيح مسار ومكان الشرايين التاجية  Unifocalization pulmonary arterial أجريت للطفلباستخدام تقنية حديثة ونادرة على مستوى المنطقة والعالم؛ وهي “القلب النابض” دون إخضاع المريض لجهاز القلب والرئتين الصناعية، وهذه التقنية تتيح للجراح إجراء العملية دون توقيف عمل القلب كما هو الحال في الجراحات التقليدية، وبالتالي تقي الطفل من حدوث نزيف دماغي أو حدوث اضطرابات أو هبوط في عضلة القلب، وتجنبه التعرض لمشاكل في التنفس ووظائف الكلى والرئتين.

 

ووفقا للدكتور حجة فإن عمليات القلب الناض تستغرق وقتا أقصر من عمليات القلب المفتوح، كما تمكن من إعادة تروية القلب بالدم بشكل آمن.

وأوضح د. حجة أن عملية الطفل تمت بنجاح عال وسيتمكن من النمو بشكل طبيعي، فيما سيتم إخضاع الطفل لعملية أخرى بعد إتمامه لعمر السنة، من أجل إصلاح الثقب الموجود في القلب.

 

وعن الوضع الصحي لطفلها قبل العملية؛ قالت والدة الرضيع أن طفلها كان يعاني منذ ولادته من القيء المتكرر وشرقة وضيق في التنفس، مشيرة إلى أن حالة التشوه الخلقي لقلب رضيعها قد تم تشخيصها خلال فترة الحمل، وقد تم تحويل الطفل لإجراء العملية في مستشفى المقاصد، حيث أكدت أن تحسنا ملحوظا قد طرأ على حالة الطفل إثر العملية وهو الآن تحت المراقبة الحثيثة قبل أن يعود إلى البيت.

 

يشار إلى أن قسم جراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد قد بدأ باستخدام تقنية القلب النابض منذ ما يقارب الأربع سنوات، حيث تجرى العديد من العمليات سنويا بواسطتها من أجل إصلاح العديد من التشوهات الخلقية في القلب، حيث لفت د. حجة إلى أن نجاح هذه العمليات التي لا تجرى سوى في خمسة مراكز متخصصة في العالم، يعتمد على مستوى الخبرة والكفاءة للجراح ولطاقم التخدير كما تجري بدقة عالية في التنسيق بين أقسام جراحة قلب الأطفال وحديثي الولادة والتروية والعناية الحثيثة وطاقم العمليات.

 

شاهد أيضاً

مستشفيا المقاصد ومار يوسف ينظمان المؤتمر الطبي الفلسطيني- الصيني الأول لجراحة المناظير الصدرية

تخلله نقل مباشر لجراحة المنظار من داخل غرفة عمليات المقاصد القدس المحتلة_ 10.6.2018_ للمرة الأولى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *