الرئيسية / آخرالأخبار / المقاصد ينظم وقفة احتجاجية تنديداً بالاقتحامات المتكررة للمستشفى

المقاصد ينظم وقفة احتجاجية تنديداً بالاقتحامات المتكررة للمستشفى

IMG_9304

القدس المحتلة- 29-10-2015-  نظمت إدارة وموظفو مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية وقفة احتجاجية اليوم الخميس من أمام مبنى المستشفى؛  للتنديد بالممارسات الهمجية الإسرائيلية، والمتمثلة بالاقتحامات المتكررة من قبل عناصر الجيش والقوات الخاصة، وذلك بالتعاون مع شبكة IMG_9296 مستشفيات القدس الشرقية وعدد من المؤسسات والأفراد المتضامنين.

وقال مدير عام مستشفى المقاصد الدكتور رفيق الحسيني إن هذه الوقفة تأتي تعبيراً عن غضب الإدارة والموظفين ورفضهم لما يقوم به الإسرائيليين من اعمال استفزاز وانتهاك لحرمة المستشفى، حيث تغض إسرائيل الطرف عن كافة الأعراف والقوانين الدولية، وتقتحم مبنى المستشفى وساحاته وقتما تريد.

وأضاف الحسيني: ” تستنكر إدارة المقاصد هذه الأفعالالهمجية وتطالب بضرورة اتخاذ إجراءات عادلة من قبل المنظمات الدولية والمؤسسات الحقوقية المحلية من أجل حماية المستشفيات، وللأسف فلا أحد ينظر إلى ما يجري في القدس حيث لا يتم تطبيق القوانين الدولية ومع ذلك فنحن محافظين علىصمودنا في المدينة المقدسة، لأن المقاصد مؤسسة مقدسية ووطنية تحمل الهم الفلسطيني”.

وأضاف الحسيني: “في الآونة الاخيرة ازداد عدد المرضى المتوافدين إلى المستشفى بسبب تخوف المرضى المقدسيين من الذهاب إلى المشافي الإسرائيلية، مما شكل عبئاً علينا، ولكننا نتعهد لكافة مرضانا بتقديم الخدمة الطبية الأفضل، حيث اعلن المستشفى حالة التأهب منذ بداية الأوضاع لاستقبال المرضى والجرحى، حيث يتواجد الاطباء الاختصاصيين بشكل مستمر في المستشفى لا سيما من اجل إجراء العمليات الجراحية”.

وأردف: “هذا ما لا يتفهمه عناصر قوات الاحتلال بعنجهيتهم، حيث يقتحمون المستشفى بأعداد كبيرة مقنعة ومدججة بالسلاح، غير آبهين بوجود أطفال مرضى، ومرضى بحالات خاصة”.

IMG_9293الحسيني يقدم للصليب الأحمر ونواب كنيست عرب شرحاً حول الانتهاكات الإسرائيلية للمقاصد

من جهة أخرى، استقبل مساء أمس النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي الدكتور أحمد الطيبي، الذي حضر إلى المشفى للتعبير عن رفضه لماتعرضت له المستشفى في الأيام الماضية من انتهاكات واقتحامات من قبل قوات الاحتل الإسرائيلية.

كما استقبل الحسيني في لقاء منفصل النائبين العربيين في الكنيست حنين الزعبي وجمال زحالقة، اللذان أبديا تعاضدهما مع مستشفى المقاصد إدارة وطواقم طبية وعاملة بعد ما تعرضت له من انتهاك من قبل الاحتلال، ومحاولة استجواب الأطباء حول حالات الجرحى، والسعي لمصادرة IMG_9311الملفات الطبية الخاصة بهم.

وأكد كل من الطيبي وزحالقة والزعبي عن رفضهم للإجراءات الطبية واعتبارها مخالفة لكافة الأعراف والقوانين الدولية التي ضمنتها الاتفاقيات العالمية لحقوق الإنسان.

وسبق ذلك اجتماع الحسيني مع وفد من منظمة الصليب الأحمر، حيث قدم متحدث من المنظمة محاضرة حضرها عدد من الموظفين حول آلية التصرف في حال حدوث مثل هذه الانتهاكات، موضحاً أن القوانين الدولية تمنع الاحتلال من التدخل في المؤسسات الطبية والصحية لا سيما في مثل هذه الظروف التي يشهدها الوطن منذ بداية الشهر الجاري.

فيما قدم الحسيني لزواره شرحاً مفصلا عن اقتحامات قوات الاحتلال المتكررة في الآونة الأخيرة لمبنى المستشفى، وتجوالهم في أقسامه وعبثهم في ملفات المرضى، إضافة لبحثهم عن كاميرات المراقبة من أجل مصادرتها، إلى جانب قيامها بتفتيش سيارات الإسعاف التي تقل الجرحى عدة مرات.

وكانت قوة كبيرة مدججة بالسلاح من الجيش والقوة الخاصة قد اقتحمت مشفى المقاصد على مدار يومين متتاليين، بحثاً عن كاميرات المراقبة وملفات المرضى، حيث قاموا بمصادرة جهاز حاسوب، إلى جانب عرقلتهم لعمل المستشفى لمدة تزيد عن الساعة.

شاهد أيضاً

إدارة مستشفى المقاصد: شهيدان ومئات الجرحى الأمس واليوم واقتحام الاحتلال الأخير للمستشفى كان الأبشع

بيان صادر عن مستشفى المقاصد   إدارة مستشفى المقاصد: شهيدان ومئات الجرحى الأمس واليوم واقتحام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *