الرئيسية / أقسام المستشفى / قسم الجراحة العامة وجراحة المناظير

قسم الجراحة العامة وجراحة المناظير

مستشفى المقاصد يحقق نقلة نوعية لجراحة المناظير في فلسطين

منذ نشأته عام 1969م، يعتبر مستشفى المقاصد الصرح الطبي الاول في فلسطين حيث يضم بين جنباته الاقسام الطبية والجراحية الاساسية بالاضافة الى العديد من التخصصات النادرة.

لقد بعث هذا الصرح الطبي روح التفاني والاخلاص والابداع في كل من عمل فيه ، فما انفك ابناؤه من البحث والتطوير في مهاراتهم العلمية والعملية من اجل الحفاظ على هذا الارث الطبي ومواكبة التطور العلمي حول العالم ونقله للاجيال القادمة.

ومن احدث ما وصل اليه المستشفى في هذه الايام هو اجراء عمليات جراحية معقدة كانت حتى وقت قصير تتم عن طريق الجراحات الموسعة والطرق التقليدية. اصبحت اليوم تجرى عن طريق المنظار بكفاءة ودقة عالية جداً وبمستوى عالمي مميز.

الدكتور عبدالله الحواري ( استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير ورئيس شعبة جراحة المناظير ) هو احد أبناء المقاصد ، أنهى اختصاصه في الجراحة العامة في مستشفى المقاصد على يد امهر الجراحين واللذين يشهد لهم الوطن بكفائتهم وخبرتهم , ثم خرج في سبيل تطوير مهاراته الجراحية في أكثر من مركز ومستشفى عالمي ومتابعه متواصلة للمؤتمرات الأوروبية في هذا المجال وتعلم الطرق الحديثة للجراحة بالمنظار من اجل العودة الى المستشفى الام الذي تخرج منه ونشر هذا التطور لكي يخدم ابناء شعبه وينقل هذه الشعلة الى الاجيال الطبية القادمة.

منذ عودته الى المستشفى نهاية العام المنصرم ،شرع الدكتور عبدالله الحواري باجراء العمليات المعقدة بالطرق الحديثة وبنتائج مبهرة, فقد قام باجراء المئات من جراحات المنظار النوعية والتي تعتبر نقلة نوعية لجراحة المنظار في فلسطين ، حيث ستساهم هذه العمليات بدورها في تخفيف العبء عن المواطنين الذين كانوا يضطرون للخضوع لعمليات جراحية تحتاج ساعات طويلة وتتطلب مكوث عدة أيام في المستشفيات للمراقبة والمتابعة الطبية.

العمليات التي يمكن إجراؤها عن طريق المنظار في مستشفى المقاصد متعددة حيث أجريت عشرات العمليات في مجالات عدة. وقال الحواري في هذا الخصوص: “أجرينا عمليات متعددة ومنها فتق الحجاب الحاجز وفتحة الفؤاد والارتداد المعدي المريئي وتضييق أسفل المريئ وقص وتدبيس المعدة او طيها للسمنة المفرطة وتحوير المعدة وقرحة الاثنى عشر والمعدة المنفجرة واستئصال القولون وسرطان القولون واستئصال الطحال والغدة فوق الكلوية وعمليات الفتق بجميع أنواعه واستئصال المرارة وتنظيف القنوات المرارية وأخذ عينة من الكبد 

وأضاف: “من بين العمليات الأخرى التي أجريناها قص وتدبيس العصب السمبثاوي للتعرق المفرط لليدين واستئصال أورام ذيل البنكرياس وتنظير البطن التشخيصي وأخذ العينات واستئصال جزء من الأمعاء الدقيقة.

وكان اخر العمليات التي اجريت في المقاصد عملية نوعية لاستئصال المعدة وجزء من المريء بواسطة المنظار .

الحاج عبد الله ابن السابعه والستون لديه مرض السكري والضغط وعدم انتظام دقات القلب وكان قد خضع لعملية القلب المفتوح . ولديه سرطان في مدخل المعده ادى الى انسداد كامل في مدخلها. وهذا يعني انه بحاجه الى عمليه كبرى لاستئصال المعده واسفل المريئ. وان جرح العمليه الكبير في اعلى البطن يؤدي الى الكثير من المضاعفات في مثل هذا المريض. 

وقد خضع المريض لهذه العمليه الكبرى بالمنظار حيث تم استئصال شبه كامل للمعده و اسفل المريئ واعادة وصلها الى الجزء المتبقي للمريئ. وفي اليوم التالي كان المريض يتنقل خارج السرير بشكل ممتاز والحمد لله.

وفي تعقيبه ، اضاف الحواري بان هذه العملية هي جزء من التجهيزات والاعدادات الموجوده في قسم جراحة المناظير في مستشفى المقاصد بالقدس. وهذا يجعل هذا النوع من العمليات المعقده تجرى بالمنظار بشكل موازي للعالم ومتقدم جدا. والذي سينقل البلد الى الى الامام كون المقاصد مستشفى تعليمي وسيخرج الجراحين بهذه المهارات لينتشروا في ارجاء الوطن .

شاهد أيضاً

قسم حديثي الولادة

تم تاسيس قسم حديثي الولادة في عام 1987 حيث يعتبر اهم مركز يحول اليه هؤلاء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *